تركيا تصوت لصالح أردوغان، والأخير يعلق : قوتي التي لم يسبق لها مثيل لن تجعلني ديكتاتور


في يوم الاحد، وفى استفتاء وقع تحت شكوك الناخبين، صوتت تركيا بشكل ضيق لتوسيع صلاحيات رئيسها رجب طيب اردوغان المسموح بها دستوريا، والحد من تأثير النظام البرلماني التركي. وردا على المراقبين الدوليين الذين طالبوا بمراجعة الاصوات، قال رجب طيب أردوغان : على المراقبين الدوليين أن يعرفوا مكانهم".
وفي مقابلة مع شبكة "سي إن إن"، قال أردوغان إنه حتى مع توسيع صلاحياته ومع وجود قوى جديدة، فهو ليس دكتاتورا.
ورفض اردوغان الاتهامات الموجهة إليه بأنه يؤيد توسيع صلاحياته رغبة في تمكين نفسه بدلا من تحسين النظام السياسي في تركيا. وقال "ان النظام يمثل تغييرا وتحولا في التاريخ الديمقراطي لتركيا".
وبموجب الدستور المعدل، سيكون اردوغان قادرا على إلغاء منصب رئيس الوزراء، ويتولى صلاحيات جديدة واسعة للحكم بموجب المرسوم. كما تتيح له الترتيبات الجديدة سلطة تعيين مجلس الوزراء وبعض القضاة الكبار. ويتم الحد من سلطة البرلمان في التدقيق في التشريعات.
هذا وقد سارع أردوغان إلى القول إن أيا من هذا يعني على أي تركي أن يطمئن وأن لا يكون قلقا. فعندما تكون الديكتاتوريات موجودة، لن تجد نظاما رئاسيا. ونحن لدينا نظام رئاسي ولدينا صندوق اقتراع ... فالديمقراطية تحصل على قوتها من الشعب. وهذا ما نسميه بالإرادة الوطنية.
هذا ولم يتلق اردوغان، أي تهنئة من الزعماء الاوروبيين، بسبب تأزم علاقته مؤخرا مع الاتحاد الاوروبى.

Amira
كاتب المقالة
كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع الأميرة .

جديد قسم : أخبار

إرسال تعليق