سبحان الله ماذا فعل هذا الطائر الصغير عندما زارت امرأة قبر ابنها


لعل من أصعب ما يمكن أن تمر به أي أم هو فقدان ابن لها في عز طفولته، فقد فقدت ماري روبنسون ابنها جاك قبل ثلاث سنوات بسبب سرطان الدماغ، ما جعلها تفكر فيه كل يوم وتتمنى لو بقي معها بين أحضانها.  
وبسبب ارتباطها الشديد بابنها فقد كانت تداوم على زيارة قبره في مشهد يدمي القلب، لكن في الآونة الأخيرة، حصلت معها واقعة مدهشة أقنعتها بأن ابنها جاك أرسل لها علامة على أن روحه تعيش في سلام.  
فعندما زارت روبنسون قبر جاك في الذكرى الثالثة لوفاته، ظهر طائر صغير وبدأ يتدلى حولها في مشهد غريب ربما يريد أن يواسيها أو يخفف من محنتها. خاصة وأن الطيور الحرة عادة ما تكون خائفة من الناس، أو على الأقل ليست ودية بشكل خاص، لكن هذا الطائر الصغير كسر كل القواعد، فقد كان اجتماعيا لدرجة لا يمكن تصديقها حيث حلق حولها كثيرا وهبط فوق قدميها، بل أكثر من ذلك لما مدت يدها طار دون تردد وحط فوق أصبعيها.
وفي تعليقها حول ما حدث قالت ماري روبنسون: هذا الطائر جسد لي المعنى الحقيقي للعاطفة، ففي اللحظة التي حط فيها فوق أصبعي أعطاني لحظة من السلام والإيجابية في يوم صعب على خلاف الأيام الأخرى القاسية.


Amira
كاتب المقالة
كاتب ومحرر اخبار اعمل في موقع الأميرة .

جديد قسم : مجتمع

إرسال تعليق